منتديات اهلى نيوز


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: جبل موسي عليه السلام (الوادي المقدس طوي) أين؟؟؟

  1. #1
    AN-Team الصورة الرمزية أحمد121الاهلاوى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    فى أرض ربنا
    المشاركات
    12,674
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي جبل موسي عليه السلام (الوادي المقدس طوي) أين؟؟؟

    جبل موسي عليه السلام (الوادي المقدس طوي) أين؟؟؟

    جاء بصحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أن العالم الإسرائيلي ذا الأصول الإيطالية عمانويل أناتي متأكد من اكتشافه الذي قدمه في شكل كتاب جديد أثناء مؤتمر أثري في المدينة الإيطالية فتشنزا. وادعى أن الجبل الذي كلم الله عليه سيدنا موسى عليه السلام وأرسل إليه بالوصايا العشر هو جبل "كركوم" الموجود في صحراء النقب بإسرائيل، وليس جبل الطور الموجود في جنوب سيناء حيث يوجد دير سانت كاترين.
    والسؤال الذي يبحث عن اجابة هو....


    أين توجد هذه البقعة المباركة في مصر؟؟؟؟
    قال تعالي :
    فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (30) القصص
    قال تعالي :
    فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى (11) إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى (12) طه
    والسؤال الذي يبحث عن إجابة هو..
    أين الأرض ألمباركة المقدسة الفريدة والوحيدة (الوادي المقدس)؟؟؟؟

    وقيل عنها علي لسان السلف ...

    في ظلال القران :
    الرحلة الكبرى :
    { فلما أتاها نودي : يا موسى إني أنا ربك . فاخلع نعليك . إنك بالواد المقدس طوى . وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى . إنني أنا الله لا إله إلا أنا ، فاعبدني وأقم الصلاة لذكري . إن الساعة آتية أكاد أخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى . فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى } . .
    إن القلب ليجفُ ، وإن الكيان ليرتجف . وهو يتصور مجرد تصور ذلك المشهد !!!
    .... موسى فريد في تلك الفلاة. والليل دامس ، والظلام شامل ، والصمت مخيم .


    وهو ذاهب يلتمس النار التي آنسها من جانب الطور . ثم إذا الوجود كله من حوله يتجاوب بذلك النداء : { إني أنا ربك فاخلع نعليك . إنك بالوادِ المقدس طوى وأنا اخترتك . . } .
    إن تلك الذرة الصغيرة الضعيفة المحدودة (موسي) تواجه الجلال الذي لا تدركه الأبصار . الجلال الذي تتضاءل في ظله الأرض والسماوات . ويتلقى . يتلقى ذلك النداء العلوي بالكيان البشري . . فكيف؟ كيف لولا لطف الله؟

    إنها لحظة ترتفع فيها البشرية كلها وتكبر ممثلة في موسى عليه السلام فبحسب الكيان البشري أن يطيق التلقي من ذلك الفيض لحظة . وبحسب البشرية أن يكون فيها الاستعداد لمثل هذا الاتصال على نحو من الأنحاء . . كيف؟ لا ندري كيف! فالعقل البشري ليس هنا ليدرك ويحكم ، إنما قصاراه أن يقف مبهوتاً يشهد ويؤمن!

    { فلما أتاها نودي يا موسى : إني أنا ربك . . } نودي بهذا البناء للمجهول؟ فما يمكن تحديد مصدر النداء ولا اتجاهه . ولا تعيين صورته ولا كيفيته . ولا كيف سمعه موسى أو تلقاه . . نودي بطريقة ما فتلقى بطريقة ما . فذلك من أمر الله الذي نؤمن بوقوعه ، ولا نسأل عن كيفيته ، لأن كيفيته وراء مدارك البشر وتصورات الإنسان .

    { يا موسى إني انا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادِ المقدس طوى } . . إنك في الحضرة العلوية . فتجرد بقدميك . وفي الوادي الذي تتجلى عليه الطلعة المقدسة ، فلا تطأه بنعليك .

    { وأنا اخترتك } . . فيا للتكريم! يا للتكريم أن يكون الله بذاته هو الذي يختار . يختار عبداً منِ العبيد هو فرد من جموع الجموع . . تعيش على كوكب من الكواكب هو ذرة في مجموعة . المجموعة هي ذرة في الكون الكبير الذي قال له الله : كن . . فكان!
    ولكنها رعاية الرحمن لهذا الإنسان!

    وبعد إعلانه بالتكريم والاختيار ، والاستعداد والتهيؤ بخلع نعليه ، ويجيء التنبيه للتلقي :
    { فاستمع لما يوحى } . .
    الرازي ج 5 ص 425

    أما قوله : { فَلَمَّا أتاها نُودِىَ مِن شَاطِىء الوادى الأيمن فِى البقعة المباركة مِنَ الشجرة أَن ياموسى إِنّى أَنَا الله رَبُّ العالمين
    }

    فاعلم أن شاطىء الوادي جانبه وجاء النداء عن يمين موسى من شاطىء الوادي من قبل الشجرة وقوله : { مِنَ الشجرة } بدل من قوله : { مِن شَاطِىء الوادى } بدل الاشتمال لأن الشجرة كانت نابتة على الشاطىء كقوله : { لَّجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بالرحمن لِبُيُوتِهِمْ } [ الزخرف : 33 ] وإنما وصف البقعة بكونها مباركة لأنه حصل فيها ابتداء الرسالة وتكليم الله تعالى إياه الالوسي ج 15 ص121

    ابن كثير ج 6 ص 234

    قال الله تعالى: { فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِ الأيْمَنِ } أي: من جانب الوادي مما يلي الجبل عن يمينه من ناحية الغرب، كما قال تعالى (6) : { وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الأمْرَ } ، فهذا مما يرشد إلى أن موسى قصد النار إلى جهة القبلة، والجبل الغربي عن يمينه، والنار وجدها تضطرم في شجرة خضراء في لحْف الجبل مما يلي الوادي، فوقف باهتًا في أمرها، فناداه ربه: { مِنْ شَاطِئِ الْوَادِ الأيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ } .

    .
    .....ولكن...
    من المعلوم لدي العوام من الناس أن الوادي المقدس هو بمنطقة سانت كاترين كما هو متواتر وبه جبل موسي عليه السلام !!!
    ولقد اختلف المؤرخون وكتاب تاريخ الأديان في تحديد مسار طريق رحلة الخروج إلى أرض الميعاد. تلك الرحلة التي بدأت في مرحلتها الثانية من جبل موسى الذي صعد إليه النبي موسى ليكلم ربه الذي أمره أن يذهب بقومه إلى أرض الميعاد.


    كما اختلف الدارسون في تحديد موقع الجبل المقدس الذي بدأت من عنده الرحلة ، وصفته بعض المراجع بأنه جبل "سن بشار" بوادي صدر الذي وصلوا إليه في اليوم العاشر كما ورد ذكره في سفر الخروج ومن جبل سن بشار عبروا وديان صحراء سينا الوسطي ليصلوا إلى ايلات التي دخلوا منها إلى أرض كنعان.

    ..... بينما يصف البعض الآخر جبل "سانت كاترين" بأنه هو الجبل المقدس وأنهم انتقلوا فيه شرقاً للنزول إلى خليج العقبة وساروا بطول شاطئه الغربي بأرض سينا حيث ينتهي الشاطئ عند مدينة ايلات.

    فريق ثالث يعلن اكتشافه لجبل موسى المقدس على أرض الجزيرة العربية المطلة على خليج العقبة (جبل الحج أو جبل اللوز) ومنه سار قوم موسى بامتداد الشاطئ الشرقي لخليج العقبة عبر صحراء الجزيرة العربية حتى وصلوا إلى مدينة إيلات. وهو اسم الموقع الذي ورد ذكره في التوراة وأجمعت الآراء الثلاثة المختلفة على إنها بداية الرحلة الثالثة في طريق الوصول إلى أرض الميعاد مروراً بسنوات التيه.

    ومن المعلوم ... لم يكن احد يعلم مكان الوادي المقدس (جبل موسي )حني بداية القرن الثالث الميلادي حيث ...
    أن السبب الوحيد لتسمية ذلك الجبل ب "جبل سيناء"في منطقة سانت كاترين هو أن أحد العرافين تكهن بذلك في القرن الثالث !!!!
    ...

    وقبيل
    ذلك التاريخ لم يكن هناك مكان معلوم للوادي المقدس كما يسميه القران الكريم أو جبل موسي في التوراة مع تعدد الأسماء في التوراة أو لدي اليهود ولكن مع بداية القرن الماضي توالت الأبحاث !!!!

    .....ولنبدأ بأقوال أحد علماء الآثار الإسرائيلي البروفيسور زئييف هيرتزوج..
    هو مدرس في قسم آثار وحضارة الشرق القديم في جامعة تل أبيب، وكان قد شارك في حفريات حتصور ومجيدو مع إيغال يادين وفي حفريات تل عراد وتل بئر السبع مع يوحنان اهاروني، كما اجرى حفريات في تل ميخال وتل غريسا وأخيرا بدأ بالحفر في تل يافا، هيرتسوغ نشر كتب حول باب المدينة في ارض “إسرائيل” وجاراتها، وحول حفريات تل السبع وحفريات تل ميخال، وكتاب اجمالي حول علم أثار المدينة..
    يقول....

    إن التاناخ الذي نلخصه في المقالة التالية بكلمة "التوراة" كان في العرف اليهودي مصدرا للتاريخ، وفيه تكمن كل مبررات الادعاء اليهودي بالحق التاريخي في فلسطين. وجاء هذا الأحياء لهذا المصدر في الوقت الذي كانت فيه أغلبية الباحثين في هذا الحقل ترى في هذا الكتاب(التوراة) مجرد أساطير لا يمكن الاستناد إليها، لا في كتابة التاريخ القديم لفلسطين، ولا في منح الحق لليهود في فلسطين.

    واعتبر الجمهور اليهودي، بأغلبيته الساحقة، معطيات هذا الكتاب( التوراة) حقائق تاريخية غير مشكوك فيها، لدرجة إنهم اعتبروا الباحثين الانتقاد يين مجرد معادين للسامية.
    ثم نجده يقول في موضع أخر ..

    وكإبن للشعب اليهودي، وكتلميذ للمدرسة التوراتية، فأنني أدرك عمق الإحباط النابع من الفجوة بين التوقعات واثبات التوراة كمصدر تاريخي وبين الوقائع المكتشفة على الارض.

    وقد خبرت هذه التجربة "على لحميم" وانا افحص، انتقد وأصحح اولا وقبل كل شيء تفسيراتي واستخلاصاتي السابقة، إلى جانب انتقاد وتفسير أعمال نظرائي بشكل مجدد.

    وأود أن اعرض أمامكم باختصار التاريخ القصير لعلم الآثار في ارض "إسرائيل"، والتشديد على مراحل ألازمة والثورة الحادثة في العقد الأخير. وفي النهاية سأحاول استيضاح لماذا لا تتغلغل الوقائع المبدية في أذهان الجمهور الواسع.

    ويستكمل ليقول عن مرادنا ....
    ولم يتم في الحفريات اكتشاف أي شهادة يمكن أن تؤكد هذا التسلسل التاريخي. وقد زعم أولبرايت في مطلع الستينات انه يمكن مقارنة فترة ترحال إبراهيم بالعهد البرونزي (أي القرن العشرين - الثاني والعشرين قبل الميلاد). ولكن بنيامين ميزار، أب الفرع "الإسرائيلي" من علم الآثار ألتوراتي اقترح أن يتم تشخيص الخلفية التاريخية لعهد الآباء، بألف سنة بعد ذلك، أي بالقرن الحادي عشر قبل الميلاد، أي في أثناء "فترة الاستيطان". ولكن آخرين رفضوا تاريخية هذه القصص ورأوا فيها مجرد أساطير عن الآباء رويت في مملكة يهودا. وبالإجمال جرى التشكيك في الإجماع.
    ...ثم يستكمل ليقول عن.

    الخروج من مصر، والترحال في الصحراء وجبل سيناء:
    إن الوثائق المصرية الكثيرة المعروفة لنا لا تذكر البتة مكوث بني "إسرائيل" في مصر، أو حادث الخروج من مصر. وتذكر هذه الوثائق فعلا العادة المعهودة عند الرعاة الرحل (الذين تسميهم شاسو) بالدخول إلى الأراضي المصرية في أوقات القحط والجوع والاستيطان على هوامش دلتا النيل.
    ولكن لم يكن هذا حدثا فريدا، فأحداث كهذه تقع كثيرا طوال آلاف السنين ولم تكن ظاهرة استثنائية.

    وقد حاولت أجيال من الباحثين اكتشاف موقع جبل سيناء ومحطات أسباط "إسرائيل" في الصحراء. ورغم الأبحاث الحثيثة
    لم يتم اكتشاف ولو موقع واحد يمكن أن يتناسب مع الصورة التوراتيه ....

    كما أن قوة التقليد تدفع حاليا أيضا الباحثين إلى "اكتشاف" جبل سيناء في شمال الحجاز أو كما ذكرت سابقا، في جبل كركوم في النقب، وهذه الأحداث المركزية في التاريخ "الإسرائيلي" لا تحظى بأي تأكيد في أي شهادة خارج التوراة، أو في الاكتشافات الأثرية. ويتفق معظم المؤرخين اليوم على انه في أضل الحالات، فان المكوث في مصر والخروج منها كان من فعل عائلات قليلة وقد تمت ..
    عملية توسيع لقصتها الخاصة و "أممت" لأغراض الايدولوجيا الدينية.


    .وفي الجانب الأخر نجد الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير منطقة دهب للآثار الإسلامية وأحد علماء الآثار المصريين ..
    يقول..
    ........أن أسماء عديدة أطلقت علي الجبل المقدس بسيناء الذي تلقي عنده نبي الله موسي ألواح الشريعة منها جبل موسي ,وحوريب ,والطور ,والشريعة ..

    موضحا أن الآراء تعددت في تحديد موقعه لدرجة أن البعض أعتقد أنه خارج سيناء وهذا بعيد تماما عن الواقع والنصوص الدينية وخط سير رحلة الخروج بسيناء.

    أما الآراء التي ذكرت انه بسيناء فانحصرت معظمها في جبلين هما:
    جبل موسيوجبل اسريال بوادي فيران..
    وهنا نلاحظ مدي التناقض في كلامه فهو يتكلم عن آراءه ولم يقدم استنتاج!!!!

    ويستكمل فيقول ,,,
    وقد كان هذا الجبل مقدسا قبل رحلة خروج بني إسرائيل وكانوا يحجون إليه.. واسم "اسريال" ماخوذ من "سرب بعل" وتعني "نخيل المعبود بعل" إشارة إلي نخيل وادي فيران الموجود في سطح الجبل..

    ما شاء الله هل قرأتم بإمعان ما يقوله .. هذا الجبل مقدسا قبل رحلة خروج بني إسرائيل!!!!
    ويضيف ريحان :
    من خلال بحثي في قصة الخروج معتمدا علي التفسير التاريخي للنصوص المقدسة ومقارنتها بالأحداث التاريخية والشواهد الأثرية الباقية قمت بتحقيق محطات هذه الرحلة ومنها منطقة الجبل الذي يعد المحطة الرابعة والتي تشمل جبل الشريعة وشجرة الطبقة المقدسةالتي ناجي عندها نبي الله موسي ربه وهي المنطقة الوحيدة بسيناء التي تحوي عدة جبال مرتفعة مثل جبل موسي، وجبل كاترين..
    وحين طلب بني إسرائيل من نبي الله موسي طعاما آخر بعد أن رزقهم الله بأفضل الطعام وهو المن وطعمه كالعسل والسلوى وهو شبيه بطائر السمان أمرهم الله بأن ينزلوا إلي مصر، ونظرا لارتفاع هذه المنطقة فقد كانت شديدة البرودة لذلك ذهب نبي الله موسي طلبا للنار ليستدفئ بها أهله في رحلته الأولي بسيناء كما جاء في القرآن الكريم "إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون
    ".

    ..وأنا أري أن لهذه الآية مغزى أخر سأتناوله !!!

    ويوضح ريحان أن هذه المنطقة يوجد بها شجر نبات العليق والذي لا يوجد في أي مكان آخر بسيناء وهو لا يزدهر ولا يعطي ثمارا كما أن محاولات إنباته باءت بالفشل الأمر الذي يؤكد أنها الشجرة التي ناجي عندها نبي الله موسي ربه هي شجرة العليقة المقدسة.

    ..ولم يقل لنا الدكتور من أين أتي باسم الشجرة؟؟؟
    ويقول ريحان ، وفق دورية "القاهرة"، إن رحلة الخروج مرت بعدة محطات الأولي هي عيون موسي، والثانية سرابيط الخادم والثالثة طور سيناء وعندها ترك نبي الله موسي شعبه لمدة أربعين يوما لتلقي ألواح الشريعة عابرا أودية سيناء من منطقة الطور الحالية إلي منطقة الجبل المقدس .
    .. ما شاء الله أجمل تفسير !!!!اقرأوا رسالات الدكتوراة وتمعنوا!!!

    وهو الطريق الطبيعي الذي تعرف عليه موسي أثناء رحلته الأولي وحيدا لحكمة إلهية حتى يسير فيه مع شعبه في رحلته الثانية ليتلقى ألواح الشريعة عند الجبل المقدس.

    ويوضح ريحان أن ألواح الشريعة هي عشرة ألواح كتبها نبي الله موسي حينما أوحي إليه سبحانه وتعالي بالتوراة وتشتمل علي قسمين الأول علمي وهو المقصود في قوله تعالي "وكتبنا له في الألواح من كل شئ موعظة"، والثاني عملي وهو المقصود في قوله تعالي "وتفصيلا لكل شئ"..
    وكلامه كاملا موجود علي الشبكة العنكبوتية لمن يريد معلومات أكثر !!!

    الآراء تتزايد
    البروفسور همفري
    كتاب «معجزات الخروج»
    البروفسور كولن همفري من جامعة كمبريدج عالم أثار بريطاني....
    آثار جدلاً واسعا في بحث قدمه ادعى فيه أن الجبل الذي تلقى عليه النبي موسى، عليه السلام «التعاليم السماوية» لبني إسرائيل..
    يقع في شمال الجزيرة العربية وليس في سيناء، كما هو معروف. وقال...

    إن الأدلة العلمية تتفق إلى حد كبير فيما ورد من تفاصيل عن قصة خروج موسى ببني إسرائيل من مصر، كما ذكرت في سفر الخروج بالتوراة. وركز البروفسور همفري في كتابه على إن موسى عليه السلام تلقى الوصايا العشر في جبل يقع في شمال الجزيرة العربية، وليس في سيناء، كما ورد في سورة «التين» في القرآن الكريم «والتين والزيتون وطور سنين وهذا البلد الأمين».

    وتطرق همفري في تفسيراته العلمية إلى الشواهد والأحداث غير الطبيعية في الروايات التوراتية، استنادا إلى أدلة جيولوجية وأثرية. ويقول إن التوراة نزلت على النبي موسى فوق جبل بركاني، كان يخرج منه عمود من النار ليلا، و عمود من الدخان نهارا، وهو ما يتفق مع الرواية التوراتية، مشيرا إلى أن التاريخ الجيولوجي للمنطقة لا يشير إلى أن سيناء كان بها جبال بركانية في الزمن القديم.

    وأشار العالم البريطاني إلى احتمال أن يكون جبل بدر الواقع شمال غربي الجزيرة العربية، هو الذي تلقى عليه موسى رسالته
    .


    وقد قام بالتعليق
    الباحث الأثري احمد عثمان في اتصال هاتفي أجرته معه «الشرق الأوسط» إنها ليست المرة الأولى التي يستبعد فيها علماء أوروبيون نزول ألواح التوراة فوق جبل الطور، بسبب الطبيعة الجغرافية والجيولوجية لشبه جزيرة سيناء.
    وأشار عثمان مؤلف كتاب «تاريخ اليهود» إلى أن «العلماء حددوا اسماء الجبال في شبه الجزيرة العربية التي نزلت عليها تعاليم بني اسرائيل الدينية، مرة بجبل اللوز، ومرة اخرى باسم جبل هللة، واخيرا بجبل بدر
    ».!!!!


    وفي تزايد مستمر نجد....
    الدكتور سيد كريم يهدم النظريات الثلاث ليخرج بمكان جديد فيقول ..

    - إن تمسك الطرف الأول الذي حاول إثبات أن الجبل المقدس الذي بدأت رحلة الخروج من عنده فوصفوا "جبل اللوز" الذي يقع على الضفة الشرقية لخليج العقبة وفي أرض الجزيرة العربية بالذات.

    لقد جانب الصواب ذلك الرأي الذي يفتقر إلى الأدلة التاريخية والواقعية والمنطق بدءا من خروجهم من مصر ومتابعة مراحل رحلة الخروج من وسط الدلتا إلى الوادي المقدس وجبل موسى (جبل البشرى) والذي وصلوا إليه في اليوم العاشر كما ورد في التوراة وسفر الخروج والوثائق التاريخية الفرعونية والتي سجلت مراحل الرحلة بأكملها وارتباطها بمسافات الانتقال فوصلوا في اليوم التاسع إلى "أيليم" بعد مغادرتهم "غارا" ولازالت تلك الأماكن موجودة حالياً والتي يبعد كل منها عن الأرض بمسافة تقرب من العشرين كيلومتر وهي المسافة الطبيعية التي تقطعها قوافل المشاة كل يوم فاليوم العاشر وهو أهم أيام الرحلة وصل موسى وقومه كما ورد في سفر الخروج – إلى "رافيديم" بعد مسيرة يوم من ايليم وتقع عند مدخل الوادي المقدس ومنها شاهد جبل حورب الذي صعد إليه ليكلم الإله ربه ويطلق اليهود على جبل حورب في الخرائط الجغرافية القديمة لأرض سيناء اسم "سن بشار" أي جبل البشرى وهو ما يؤكد أن جبل موسى هو جبل
    ...

    وادي صدر (سن بشار).رأس سدر حاليا ...
    أما جبل موسى في طور سينا والذي يدعى الكثير من العلماء والمؤرخين ....
    فهو يبعد عن مدينة ايليم التي وصلوا إليها في اليوم التاسع ما لايقل عن 240كيلومتر ويرتفع عن شاطئ البحر بما لا يقل عن ثلاثة الألف متر مما يتعارض مع ما ورد في التوراة نفسها

    وسفر الخروج أن موسى وقومه بلغوا الوادي المقدس وجبل حورب بعد مسيرة يوم واحد من عيون موسى
    ... كما أن الجبل الذي صعده النبي موسى لتلقي اللوحات فارتفاع جبل سان كترين يبلغ 7600 قدم ....وارتفاع جبل حورب لا يزيد عن 2400 وهو الارتفاع الذي يسمح بالوصول إلى قمته بالوسائل الطبيعية ...

    وهكذا فقد جبل موسى في سانت كاترين أحقية في مطالبة مؤيديه ليحمل اسم جبل موسى المقدس الذي صعد موسى إلى قمته للقاء ربه وحمل الوصايا العشر التي شق ألواحها من أحجاره.

    اتجه تفكير العلماء والمؤرخون في تاريخ العقائد وما أطلقوا عليه جيولوجية الأديان (ارتباط الأديان بالآثار الأرضية) نحو البحث عن جبل آخر يتخذه اليهود كعبة لهم تحل محل جبل موسى الذي فشلوا في إثبات أحقيتهم في ملكيته أو امتلاك أرض موقعه
    .

    وليكن في أرض غير أرض مصر وتنتقل آثار أقدامهم في رحلة الخروج إلى بلد آخر بعيداً عن بطش فرعون وجنوده الذين طاردوهم في رحلة الهروب والخروج من أرض مصر.

    فكانت المحاولة الأخيرة التي سبق شرحها التي اشترك فيها أكثر من خبير ومعهد من المعاهد العالمية. وجدوا أن أمنيتهم قد تحققت باكتشافهم "جبل اللوز" بالجزيرة العربية والذي تنطبق عليه المواصفات المطلوبة ليحمل لقب الجبل المقدس فيتخذه اليهود كعبة لهم تحل محل جبل موسى وأرض سيناء.

    أما أعجب الآراء علي الإطلاق ما أعلنه كمال الصليبي ناقضا كافة الكتب السماوية ومادون علي صفحات التاريخ وما تواتر عن السابقين بل واللاحقين فماذا عن نظريته....

    كمال الصليبي خفايا التوراة وأسرار شعب إسرائيل دار الساقي الطبعة الخامسة / 2002
    مقدّمة الطبعة العربية ( والكلام الأتي للصليبي في مقدمته)

    نسف كل ما جاء بالقران والإنجيل والتوراة وما دونه السلف من مؤرخين وعلماء ومثقفين!!
    لقد جعل من ارض السعودية مسرحا لكل أحداث بني إسرائيل من مكوث وخروج وما بينهما من أحداث مع الفرعون والآيات العشر !!!!

    هل تصدقون فقط حمل كتابه : خفايا التوراة وأسرار شعب إسرائيل..
    وأخيرا يبقي السؤال الذي يبحث عن إجابة !!!

    أين موقع الوادي المقدس (جبل موسي)؟؟؟

    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد121الاهلاوى ; 23-06-2012 الساعة 12:27 PM

    اللَّهُــــــــمّے لكے ااـכـمد כــــتے تــــــرضــے و لكے ااـכـمد إذا رضــــيــت و لكے ااـכـمد بـــعد الرضــے




  2. #2
    AN-Team الصورة الرمزية الروميساء
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    ♥ أم الدنيااااااا ♥
    المشاركات
    14,926
    معدل تقييم المستوى
    85

    افتراضي رد: جبل موسي عليه السلام (الوادي المقدس طوي) أين؟؟؟

    جزاك الله كل خير يا دكتور احمد


    جبل الطور سلسلة جبلية تمتد من صحراء سيناء الى بيت المقدس وهذا اصح الاقوال عند العلماء , وجبل الطور هو الجبل الذي كلم الله تعالى موسى عليه الصلاة والسلام عليه ، و طور سينا جبل بالقدس .... و طور سينا اختلف في موضعه لكن الكثير من المحققين المتاخرين كان لهم اقوال اخرى في موقع الجبل الذي كلم الله موسى عليه فقيل هو جبل بقرب أيلة او جبل بالقدس او هي جبال وادي موسى(جبال البتراء) وصولا الى العقبة في الاردن على بحر القلزم القديم (البحر الاحمر ) ، وهذه المناطق التي ذكرناها عامرة بالجبال والهضاب المرتفعة .
    وفي تفسير القرطبي للاية الكريمة ( وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين) الاية20 من سورة المومنين.
    وطورسيناء من أرض الشأم وهو الجبل الذي كلم الله عليه موسى عليه السلام قاله ابن عباس وغيره وقد تقدم في البقرة والأعراف والطور الجبل في كلام العرب وقيل : هو مما عرب من كلام العجم وقال ابن زيد : هو جبل بيت المقدس ممدود من مصر إلى أيلة واختلف في سيناء فقال قتادة : معناه الحسن ويلزم على هذا التأويل أن ينون الطور على النعت وقال مجاهد : معناه مبارك وقال معمر عن فرقة : معناه شجر ويلزمهم أن ينونوا الطور وقال الجمهور : هو اسم الجبل كما تقول جبل أحد وعن مجاهد أيضا : سيناء حجر بعينه أضيف الجبل إليه لوجوده عنده وقال مقاتل : كل جبل يحمل الثمار فهو سيناء أي حسن وقرأ الكوفيون بفتح السين على وزن فعلاء وفعلاء في كلام العرب كثير يمنع من الصرف في المعرفة والنكرة لأن في آخرها ألف التأنيث وألف التأنيث ملازمة لما هي فيه وليس في الكلام فعلاء ولكن من قرأ سيناء بكسر السين جعليه فعلالا فالهمزة فيه كهمزة حرباء ولم يصرف في هذه الآية لأنه جعل اسم بقعة وزعم الأخفش أنه اسم أعجمي .
    وفي تفسير التحرير والتنوير ( وطور سيناء : جبل في صحراء سيناء الواقعة بين عقبة أيله وبين مصر وهي من بلاد فلسطين في القديم ).
    وقال ابن تيمية عن جبل الطور في اقتضاء الصراط المستقيم ( وجبل طور سيناء الذي ببيت المقدس).
    وفي تفسير القطان : طور سيناء : هو الجبل الذي ناجى فيه موسى ربه ، وهو معروف الآن باسم جبل الطور في سيناء ، ويسمى طور سينين .
    وفي تفسير اسعد حومد : وَطُورُ سِنِينَ هُوَ جَبَلُ الطُّورِ الذِي يَقَعُ فِي سِينَاء وَعِنْدَهُ كُلَّمَ اللهُ تَعَالَى مُوسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ وَنَادَاهُ .طُورِ سِينِينَ - جَبَلِ الطُّورِ .
    وفي تفسير حقي في تفسيره للاية الكريمة : وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143)
    قال الكلبى هو اعظم جبل بمدين يقال له زبير وفى القاموس زبير كامير الجبل الذى الله عليه موسى وقال ابن الجوزى فى مرآة الزمان والاصح انما خوطب موسى على جبل الطور الذى بقرب بحر القلزم.
    و في معجم البلدان: " طور سينا، بكسر أو فتح حرف السين، اسم جبل بالشام، وهو الذي كلم الله تعالى عليه موسى بن عمران - عليه السلام - " معجم البلدان لياقوت الحموي (المجلد الثالث، ص(107) + ص (271).
    وفي الموسوعة العربية الميسرة: " الطور: بلدة بمصر، في شبه جزيرة سيناء على خليج السويس، جنوبي غرب جبل موسى " الموسوعة الميسرة بإشراف محمد غربال ص(1166).وفي دراسة ترجيحات الشيخ محمد الأمين الشنقيطي في تفسيره أضواء البيانمن أول سورة النور إلى آخر سورة المجادلة: مدينة الطور يظهر أنها قامت قرب جبل الطور وسُميت باسمه، وحسب الحدود السياسية المعاصرة فإنه يقع في داخل حدود جمهورية مصر العربية. انظر أطلس العالم ص(52).
    وفي زهرة التفاسير المجلد العاشر والطور هو جبل الطور ، والمراد كل سيناء








  3. #3
    AN-Team الصورة الرمزية الروميساء
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    ♥ أم الدنيااااااا ♥
    المشاركات
    14,926
    معدل تقييم المستوى
    85

    افتراضي رد: جبل موسي عليه السلام (الوادي المقدس طوي) أين؟؟؟








  4. #4
    نيـوزاوي من الآخر الصورة الرمزية Mohawash
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    Birmingham, United Kingdom, United Kingdom
    العمر
    30
    المشاركات
    48,165
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي رد: جبل موسي عليه السلام (الوادي المقدس طوي) أين؟؟؟

    موضوع شيق شكرا عليه يا دوك و شكرا علي الفديوا يا سمر

    إذا لامست معرفة الله قلب الإنسان تحول من حال إلى حال، وإذا تحول القلب تحول الفرد، وإذا تحول الفرد تحولت الأسرة، وإذا تحولت الأسرة تحولت الأمة، وما الأمة إلا مجموعة من أسر وأفراد

    دخل النبي – صلى الله عليه وسلم - ذات يوم المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة ، فقال : يا أبا أمامة ما لي أراك جالساً في المسجد في غير وقت الصلاة ؟ فقال : هموم لزمتني وديون يا رسول الله ،
    قال : أفلا أعلمك كلاماً إذا أنت قلته أذهب
    الله عز وجل همك وقضى عنك دينك ؟ قال : قلت : بلى يا رسول الله ، قال : " قل إذا أصبحت وإذا أمسيت : اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل ، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال " ، قال : ففعلت ذلك ، فأذهب الله عز وجل همي وقضى عني ديني ،





  5. #5
    AN-Team الصورة الرمزية ђᾄвἶвᾄ
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الدولة
    عالمي الصغير
    المشاركات
    7,406
    معدل تقييم المستوى
    42

    افتراضي رد: جبل موسي عليه السلام (الوادي المقدس طوي) أين؟؟؟

    جزاك الله خيرا يا دكتور
    وتسلمي يا سمر علي الاضافه







    يــــااااارب








  6. #6
    AN-Team الصورة الرمزية ابا احمد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    11,081
    معدل تقييم المستوى
    66

    افتراضي رد: جبل موسي عليه السلام (الوادي المقدس طوي) أين؟؟؟

    بارك الله فيكما وجزيتم خيرا


    الذنوب جراحات ورُب جرح وقع في مقتل وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله وأبعد القلوب من الله القلب القاسي
    ابو مازن الغائب الحاضر
    اين انت ...؟


    مصحف طال انتظاره


    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بشار سوريا وفرعون موسي ( مقدمه في قصة موسي عليه وعلي نبينا الصلاة السلام )
    بواسطة الروميساء في المنتدى مواضيــع إسلاميــة عامــة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-05-2012, 02:51 PM
  2. جسر النبي موسى عليه السلام منظر وتصميم خرافي
    بواسطة أحمد121الاهلاوى في المنتدى صور و جرافيك .. Photos, Graphic
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-12-2011, 05:03 PM
  3. الوادي المقدس طوى
    بواسطة أحمد121الاهلاوى في المنتدى مواضيــع إسلاميــة عامــة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-09-2011, 05:26 PM
  4. قصة نبينا موسى عليه السلام مع المرأة العاقر
    بواسطة قلب الاهلي في المنتدى مواضيــع إسلاميــة عامــة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 27-08-2009, 02:11 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •